الرئيسية / طب و صحة / زراعة القوقعة الالكترونية للأذن Cochlear Implants

زراعة القوقعة الالكترونية للأذن Cochlear Implants

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زراعة القوقعة الالكترونية للأذن ( جهاز الكتروني يعطي الاحساس بالسمع )Cochlear Implants

.

يشمل نقص السمع الإستقبالي (ضعف السمع الحسي العصبي sensorineural hearing loss) تضررا في الأذن الداخلية وخللا في نقل المعلومات السمعية إلى الدماغ. وهو في أغلب الأحيان دائم وغير قابل للشفاء. ويعتبر جهاز زراعة القوقعة أحد أبرز العلاجات الواعدة للمصابين بنقص سمع إستقبالي شديد إلى عميق من أطفال وكبار. وهو جهاز إلكتروني يمنح الإحساس بالسمع للذين لا يمكن أن يستفيدوا من السماعات.

 

يتم وضع جهاز زراعة القوقعة جراحيا ويتم تشغيله عبر جهاز خارجي. يعمل وكأنه أذن داخلية إصطناعية ويحل محل الحلزون الذي يحول الصوت إلى إشارات كهربائية ويبعث بها إلى الدماغ ليحللها. يستثير جهاز زراعة القوقعة العصب السمعي مباشرة كي يرسل بالمعلومات إلى الدماغ.

 

رغم أن جهاز زراعة القوقعة لا يعيد السمع إلى طبيعته فإنه يحسن بشكل هائل القدرة على السماع وفهم الكلام. تختلف النتائج من شخص لآخر، إلا أن معظم المستخدمين يرون أن جهاز زراعة القوقعة يساعدهم على القيام بأعمال كانت مستحيلة كالتحدث على الهاتف. وبعد مرور بضعة أشهر على استعمال جهاز زراعة القوقعة الجديد يشعر المستخدم أن الأصوات بدأت تقترب رويدا من الأصوات الطبيعية. يساعد جهاز زراعة القوقعة الأطفال المصابين بنقص سمع خلقي أو مبكر على تعلم الكلام واللغة والمهارات التنموية والإجتماعية الضرورية.

 

كما يساعد على التخفيف من الشعور بالعزلة ويسمح للأشخاص باكتساب فوائد إجتماعية وعاطفية. كذلك فإنّ العديد من الناس الذين يضعون جهاز زراعة القوقعة يشعرون بتحسن نوعية حياتهم. يصبح بإمكانهم الإستمتاع بالأصوات الجميلة كحفيف الأشجار ومناغاة الأطفال وإيقاعات الألحان. يشعرون بالأمان لقدرتهم على سماع إنذار الحريق والصفارات وضجيج السير. وتراهم يمارسون أشغال حياتهم اليومية بشكل أفضل بفضل قدرتهم على سماع إشارات مثل المايكروويف أو نشافة الملابس.

 

مقاررنة ما بين جهاز زراعة القوقعة والسماعات الطبية لضعاف السمع

 

يختلف جهاز زراعة القوقعة كثيرا عن السماعة. فالسماعة تضخم الأصوات وتجعلها مرتفعة وتوصلها إلى مجرى الأذن. أما جهاز زراعة القوقعة فهو لا يضخم الأصوات بل يعوض عن الأجزاء المتضررة أو التي لا تعمل في الأذن الداخلية ويحدد المعلومات الصوتية المفيدة ويترجمها إلى ما يمكن للدماغ فهمه.

 

تحول الأذن الداخلية عادة الإهتزازات الآتية من الأذن الوسطى إلى إشارات كهربائية. تستثير الخلايا الهدبية الدقيقة العصب السمعي ليرسل هذه الإشارات الكهربائية إلى الدماغ. يتعرف الدماغ على هذه الإشارات كصوت. إلا أن بعض الخلايا الهدبية عند معظم المصابين بنقص سمع إستقبالي تتلف وتفقد وظيفتها، فتعجز عن استثارة العصب السمعي رغم أن العديد من الألياف العصبية قد تكون سليمة وقادرة على نقل الإشارات الكهربائية.

 

زراعة القوقعة الالكترونية للأذن ( جهاز الكتروني يعطي الاحساس بالسمع ) Cochlear Implants
زراعة القوقعة الالكترونية للأذن ( جهاز الكتروني يعطي الاحساس بالسمع ) Cochlear Implants

 

تتحول الأصوات المضخمة عبر السماعة عند المصابين بنقص سمع خفيف إلى متوسط إلى إشارات كهربائية بواسطة الخلايا الهدبية السليمة تماما كما يحصل مع الأذن الطبيعية. يمنع التضرر البالغ للخلايا الهدبية في حالة نقص السمع الإستقبالي العميق الأذنين من معالجة المعلومات الصوتية مهما كانت قدرة السماعة على تضخيم الأصوات. يتجاوز جهاز زراعة القوقعة الخلايا الهدبية ويستثير الألياف العصبية الحية في الحلزون. تبعث هذه الألياف إشارات كهربائية عبر العصب السمعي إلى الدماغ حيث يفهم الصوت.

 

كيف يعمل جهاز زراعة القوقعة؟

 

يوجد العديد من الأنظمة المختلفة لجهاز زراعة الحلزون الالكتروني. أقرت إدارة الغذاء والدواء بعضها وهي في طور إجراء تحقيقات طبية لمراقبة البعض الآخر. تعمل الأجهزة كلها بالتعرف على الأصوات المحيطة إلكترونيا ثم نقل الإشارات إلى الدماغ. لا يتكون جهاز زراعة القوقعة من جزء واحد ولكن من أجزاء داخلية وخارجية. أمّا الأجزاء الخارجية فتتكون من ميكروفون ومعالج كلام وباعث وسلك رابط. وأما الداخلية فتتكون من المستقبل والأقطاب الكهربائية. تعمل هذه الأجزاء معا كما يلي:

 

●  يلتقط الميكروفون الأصوات من المحيط الذي يكون في العلبة أو قطعة الرأس التي توضع خلف الأذن مثل السماعة من طراز خلف الأذن.

 

●  يحمل سلك رابط دقيق الأصوات من الميكروفون إلى معالج الكلام الذي هو كومبيوتر صغير يحول الأصوات رقميا إلى إشارات كهربائية مرمزة. تحتوي الإشارات المرمزة على معلومات عن تردد الصوت وارتفاعه. هنالك نوعان من معالج الكلام. النوع الأول يكون بحجم جهاز نداء ويوضع على الحزام أو في الجيب. أما الثاني فهو صغير إلى درجة أنه يمكن وضعه خلف الأذن. أو قد يكون جزءا من قطعة الرأس أو العلبة التي تحتوي على الميكروفون.

 

●  يتم إرسال الإشارات المرمزة إلى باعث يسمى أحيانا اللفيفة الباعثة. يثبت الباعث خلف الأذن بواسطة مغناطيس فوق المستقبل المزدرع تحت جلدة الرأس مباشرة.

 

●  يوصل الباعث الإشارات المرمزة كموجات راديو عبر الجلد إلى المستقبل. ويوصل المستقبل بدوره الإشارات إلى مجموعة من الأقطاب الكهربائية الممتدة مباشرة إلى الحلزون عبر حزمة من الأسلاك الدقيقة.

 

●  تستثير الأقطاب الألياف العصبية في الحلزون مما يولد إشارات كهربائية. ترسل المعلومات إلى العصب السمعي فالدماغ لتحليلها.

 

تبدو هذه العملية شديدة التعقيد، لكنها تتم بسرعة فائقة. يستغرق الوقت ما بين التقاط الميكروفون للصوت وإيصال المعلومات إلى الدماغ بضعة أجزاء من الألف من الثانية.

 

من يستفيد من زراعة قوقعة الأذن؟

 

ليس جهاز زراعة القوقعة بديلا للسماعة. بل هو مصمّم لمن لا يمكنه الإفادة منها. إنّه مخصص للأطفال والكبار الذين يعانون من نقص سمع إستقبالي شديد إلى عميق في الأذنين معا أو صعوبة بالغة في فهم الكلام.

 

لم يتم بعد الاتفاق على العمر المثالي للإزدراع عند الأطفال، إلا أنه يجرى بين عمر السنة إلى 6 سنوات في معظم الحالات. كلما كان الطفل صغيرا عند الإزدراع تقلص تأخر تطور الكلام واللغة عنده شرط أن يخضع للعلاج والتربية المناسبين بعد العملية.

 

أمّا عند البالغين فلا يوجد حد أعلى للعمر المناسب للإزدراع. أظهرت عدة دراسات أن الأشخاص فوق سن الـ 65 يمكن أن يحصلوا على نتائج ممتازة ويكتسبون فوائد قيمة على صعيد التواصل مع الآخرين والتنبه إلى محيطهم.

 

إذا، فالأشخاص الذين يناسبهم الازدراع يعانون عادة من حدّ معيّن من النقص السمع. ويجب أن:

 

●  تكون لديهم توقعات ممكنة التحقيق- فهم واضح لفوائد جهاز زراعة القوقعة وقصوره.

 

●  تكون لديهم الإرادة والقدرة عل الإلتزام بالوقت لإجراء التقييم السابق للإزدراع وخدمات المتابعة بعد الجراحة.

 

●  يكون عندهم الحماس بالإضافة إلى دعم العائلة والأصدقاء.

 

●  تكون عندهم رغبة الإنضمام إلى عالم السمع.

 

لا بدّ من استشارة اختصاصي تقييم سمع مختص بجهاز زراعة القوقعة أو الجراح الذي سيتولى العملية قبل اتخاذ قرار إجرائها.

 

توقع الممكن

 

لا يمكن لأحد التكهن بالفوائد المحققة من المزدرع رغم أن آلاف الناس يضعون جهاز زراعة القوقعة. فنتائجه تعتمد على عوامل عدة.

 

مدة نقص السمع

 

قد يتكيف الكبار والأطفال الذين أصيبوا لفترة زمنية قصيرة بنقص سمع شديد إلى عميق مع المزدرع أسرع من الذين أصيبوا بنقص خلقي عميق أو الذين فقدوا السمع باكرا. تعتبر مدة نقص السمع عند البالغين العامل الأهم لتوقع نجاح جهاز زراعة القوقعة. كلما كانت الفترة أقصر تحسنت النتائج.

 

وضع ألياف العصب السمعي

 

قد يستفيد من جهاز زراعة القوقعة الأشخاص الذين يمتلكون عددا أكبر من الألياف العصبية السليمة أكثر من غيرهم. رغم عدم وجود اختبار يحدد عدد الألياف الحية وموقعها يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي إيضاح ما إذا كان الحلزون قادرا على استيعاب الأقطاب الكهربائية أم لا.

 

الحماس والإلتزام

 

يعتمد النجاح في استعمال جهاز زراعة القوقعة بشكل كبير على حماسك والتزامك وعلى دعم العائلة والأصدقاء لك. يتطلب الإلتزام إستخدام نظام جهاز زراعة القوقعة بدوام كامل والمحافظة على التجهيزات واحترام مواعيد المراجعات والإفادة من برامج إعادة التأهيل.

 

لا بدّ من القيام باستشارات قبل عملية الإزدراع وبعدها. حتى تتوقع الممكن أنت والعائلة وتستوعب فوائد جهاز زراعة القوقعة وقصوره. ليس جهاز زراعة القوقعة معجزة شفائية ولكنه مجرد أداة لا يمكنها إعادة السمع الطبيعي بل تساعد عليه.

 

يختلف تعريف نجاح جهاز زراعة القوقعة من شخص لآخر. يستطيع معظم الصم الذين أجريت لهم عملية الإزدراع سماع الأصوات المتوسطة والمرتفعة كالكلام مثلا وتعلم التعرف على الأصوات المألوفة. في حين يشعر العديد من مستخدمي جهاز زراعة القوقعة أنه يساعدهم على التواصل بشكل أفضل – يستطيع أكثر من نصفهم فهم الكلام دون الإعتماد على إشارات بصرية. أظهرت الدراسات السريرية عند البالغين الذين أصيبوا بنقص السمع بعد تعلم الكلام أن 90% منهم قد لاحظوا تحسنا في التخاطب دون قراءة الكلام. كما أعلن ثلاثة أرباع المشاركين قدرتهم على التخاطب بشكل فعال أثناء حفلة عشاء أو أثناء القيادة مع أفراد العائلة أو عند الطلب في المطعم. أصبح من الممكن سماع نداء شخص من غرفة أخرى والتكلم على الهاتف والإستمتاع بالموسيقى.

 

جهاز زراعة القوقعة ومجتمع الصم

 

أمام دهشة الكثير من عالم السمع، يعترض العديد من الأفراد في مجتمع الصم بقوة على جهاز زراعة القوقعة. في الواقع، يكتفي الأشخاص المصابون بنقص سمع عميق بثقافتهم الفريدة التي تتضمن لغة مشتركة (لغة الإشارة الأميركية) وعاداتهم الإجتماعية وأسلوب الحياة والأدب والفن والسياسة والإقتصاد والمنظمات الترفيهية إلاّ أنّ عددا من الصم لا يشترك في هذه الثقافة.

 

لا ينظر العديد من الناس في مجتمع الصم إلى الصمم على أنّه اضطراب يجب معالجته. بل حتى يظهرون ردة فعل سلبية تجاه عملية الإزدراع عند الأطفال الذين يولدون صما. كما يسجل بعض الأهل سماعهم لتعليقات سيئة وردات فعل عدائية حين يختارون جهاز زراعة القوقعة لطفلهم.

 

إلاّ أنّه يتم التقريب بين وجهتي النظر. وبات العديد من الناس يدركون قيمة الطلاقة في العالمين معا. يمكن للصم والمصابين بنقص السمع أن يستخدموا لغة الإشارة ويستمروا كجزء من ثقافة الصم فيما يشاركون في الوقت نفسه في ثقافة السمع الأوسع.

 

يتوفر العديد من خيارات التواصل للمصابين بنقص السمع كاللغة المحكية ولغة الإشارة. ويستحسن التحدث إلى أشخاص من وجهات نظر مختلفة كالذين يستخدمون جهاز زراعة القوقعة والذين يتخاطبون بلغة الإشارة أو بلغة الإشارة واللغة المحكية معا والذين يعترضون على جهاز زراعة القوقعة. فمثل هذه المناقشات تساعد على فهم شتى وجهات النظر.

 

حين تنتهي من دراسة الخيارات المتاحة يمكنك اتخاذ قرار مدعوم بالمعلومات حول طريقة التواصل الأنسب واحتمال وضع جهاز زراعة القوقعة.

 

الحصول على جهاز زراعة القوقعة

 

يقوم بعض الأطباء الإختصاصيين بجراحة الأنف والأذن والحنجرة بإجراء عملية جهاز زراعة القوقعة وليس جميعهم. يستطيع الطبيب أن يرشدك إلى مركز لزراعة القوقعة للتقييم. تنتشر مراكز جهاز زراعة القوقعة في الولايات المتحدة وفي بلاد أخرى. قبل اتخاذ القرار بإجراء عملية الإزدراع يجب الخضوع إلى مجموعة من الإختبارات.

 

إجراءات ما قبل الزراعة

 

يقوم فريق جهاز زراعة القوقعة الذي يتضمن إختصاصي الأنف والأذن والحنجرة واختصاصي تقويم السمع بتقييم يسبق الإزدراع. يمكن إيقاف إجراءات التقييم في أي وقت يشعر فيه أحد الطرفين أنه لم يعد من المناسب متابعتها. ويتضمن التقييم الفحوصات التالية:

 

Your Website Title

تعليق واحد

  1. مدونة طريقي نحو الإحتراف*مجموعة من صور لتعليقات الصور علي الفيس بوك

    Many thanks for every other beneficial weblog. Where more could I receive that sort of info coded in this type of best means? I own a starting that I’m just now operating with, and i have been in the appearance outside pertaining to similarly info.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *