الرئيسية / اسلاميات عامة / اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم

اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم

 

اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم
اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم

لا شك أن البيت له دورٌ محوريٌّ في صلاح المجتمع وفساده؛ ولذا فقد حرص نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على توجيه أمته إلى كل ما يجعل هذا البيت منارةً لتربية أجيال صالحة، ومدرسةً لتخريج علماء ومصلحين، إضافة إلى وصيته للآباء والأمهات بأن يكونوا قدوة صالحة لذريتهم وأهل بيتهم.

ومن تلك التوجيهات والوصايا ما رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اجْعَلُوا مِنْ صَلَاتِكُمْ فِي بُيُوتِكُمْ وَلَا تَتَّخِذُوهَا قُبُورًا) متفق عليه، وفي حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِذَا قَضَى أَحَدُكُمُ الصَّلَاةَ فِي مَسْجِدِهِ، فَلْيَجْعَلْ لِبَيْتِهِ نَصِيبًا مِنْ صَلَاتِهِ، فَإِنَّ اللَّهَ جَاعِلٌ فِي بَيْتِهِ مِنْ صَلَاتِهِ خَيْرًا) رواه مسلم.

شرح الحديث

يحرص كثير من الناس على أداء السنن الرواتب عقيب الصلوات الخمس في المساجد، أو قبلها إن كانت الراتبة قبلية، وهو أمر يُحمدون عليه ويرجى لهم به وافر الحسنات، لكنهم يغفلون عن أمر مهم، وهو أن الأفضل أداء السنن الرواتب ونحوها من النفل المطلق في البيوت والمساكن، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (صلوا أيها الناس في بيوتكم، فإن أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة)، وفي حديث ابن عمر: (اجْعَلُوا مِنْ صَلَاتِكُمْ فِي بُيُوتِكُمْ وَلَا تَتَّخِذُوهَا قُبُورًا) أي: لا تجعلوا بيوتكم كالقبور بعدم الصلاة فيها، وهو من التشبيه البليغ البديع حيث شَبَّه البيت الذي لا يُصلّى فيه بالقبر الذي لا يتمكن الميت من العبادة فيه.

وفي الحديث الآخر: (إِذَا قَضَى أَحَدُكُمُ الصَّلَاةَ فِي مَسْجِدِهِ، فَلْيَجْعَلْ لِبَيْتِهِ نَصِيبًا مِنْ صَلَاتِهِ، فَإِنَّ اللَّهَ جَاعِلٌ فِي بَيْتِهِ مِنْ صَلَاتِهِ خَيْرًا) يقول الإمام المناوي: “قوله (إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده) أي أدى الفرض في محل الجماعة، وخصَّ المسجد لأن الغالب إقامتها فيه، (فليجعل لبيته) أي محل سكنه، (نصيباً) أي قِسماً، (من صلاته) أي فليجعل الفرض في المسجد، والنفل في بيته لتعود بركته على البيت وأهله كما قال: (فإن الله جاعل في بيته من صلاته) أي من أجلها وبسببها، (خيراً) أي كثيراً عظيماً لعمارة البيت بذكر الله وطاعته، وحضور الملائكة واستبشارهم، وما يحصل لأهله من ثواب وبركة، وفيه: أن النفل في البيت أفضل منه في المسجد ولو بالمسجد الحرام …”.

في رحاب التوجيه النبوي

– رتب الشرع الحكيم ثلاث فوائد جليلة على صلاة النافلة في البيوت دون المساجد وهي: مضاعفة الأجر والثواب -كما ورد في بعض الأحاديث-، الفائدة الثانية: حصول الخير في البيوت وحلول البركة -كما في الحديث الذي سبق ذكره-، الفائدة الثالثة: أن أداء النوافل في البيوت أبعد عن الرياء، وأطرد للشرك الأصغر الخفي، يقول الإمام ابن قدامة: “والتطوع في البيت أفضل؛ لأن الصلاة في البيت أقرب إلى الإخلاص، وأبعد من الرياء، وهو من عمل السر” وليس معنى هذا أن صلاة النافلة في المسجد غير مقبولة، وإنما المقصود التعود على أدائها في البيت لأنه أفضل كما ذُكر.

– إذا لم يستطع المسلم أداء النافلة إلا حيث يراه الناس في المسجد فإنه يصليها ولا يفوت فضيلتها وهو مأجور إن شاء الله على حرصه ونيته الصالحة، فيكون كمن حبسه العذر عن فعل الأفضل، وقد ثبت في الشريعة أن من حبسه عذر شرعي عن عمل الطاعة، وكان في نيته لولا المانع أداؤها، فإنه يُكتب له ثوابها كما لو عملها.

– أورد الإمام العلائي سؤالاً ثم أجاب عليه: هل فعلها -أي النافلة- في المساجد الثلاثة أفضل أو في البيوت؟ الذي تقتضيه الأحاديث عند المحققين أنّ فعلها في البيوت أفضل، إلا ما شرع له الجماعة كالعيد والكسوف والاستسقاء، وكذا التراويح على الأصح، وكذا ركعتي الطواف اتباعاً لفعله صلى الله عليه وسلم لهما خلف المقام، وكذلك تحية المسجد لاختصاصها بالمسجد، وما عدا ذلك ففعله في البيت أفضل لدخوله تحت قوله صلى الله عليه وسلم: (أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة) متفق عليه، ورواه الدارمي بإسناد صحيح ولفظه: (فإن خير صلاة المرء في بيته إلا الجماعة)، ولما رواه أبو داود عن زيد بن ثابت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا إلا المكتوبة)، وهذا إسناد على شرط البخاري سوى إبراهيم بن أبي النضر، فقد وثّقه محمد بن سعد، وابن حبان، ولم يضعفه أحد.

والحكمة في تفضيل ذلك كما قال النووي: “كونه أخفى وأبعد من الرياء، وأصون من المحبطات، وليتبرك البيْت بذلك، وتنزل الرحمة فيه والملائكة، وينفر الشيطان منه”.

اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم

Your Website Title

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *