الرئيسية / أحاديث نبوية مع الشرح / شرح حديث خمسٌ تَجِبُ للمسلمِ على أخيه

شرح حديث خمسٌ تَجِبُ للمسلمِ على أخيه

شرح حديث خمسٌ تَجِبُ للمسلمِ على أخيه
خمسٌ تَجِبُ للمسلمِ على أخيه : ردُّ السلامِ ، وتَشْميتُ العاطَسِ ، وإجابةُ الدعوةِ ، وعيادةُ المريضِ ، واتباعُ الجنازةِ.

الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود الصفحة أو الرقم: 5030 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

يُرشِدُنا النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى بعضِ الحقوقِ الَّتي للمسلِم على أخيه المسلِمِ، والحقُّ بمعنى حقِّ الحُرمةِ والصُّحبة، فبدأ صلَّى الله عليه وسلَّم هذه الحقوقَ بأنَّها خمسٌ، أي: خمسُ خِصال، وهي: ردُّ السَّلام، أي: إعادتُه لِمَن ابتدَأ به، ثمَّ بعيادةِ المريض، أي: زيارتِه والاطمئنانِ عليه، ثمَّ اتِّباع الجنائزِ، أي: المشيِ خلفَها إلى حين دَفنِها بعد الصَّلاةِ عليها، والجِنازةُ اسمٌ للنَّعش الَّذي عليه الميِّت، وإجابةِ الدَّعوة، أي: تلبيتِها مِن باب الأُلفةِ وحُسنِ الصُّحبةِ، ما لم يكُنْ هناك مانعٌ شرعيٌّ أو عُرفيٌّ، وتشميتِ العاطسِ، أي: الدُّعاءِ له إذا حمِد، وهو قول: رحِمك الله، إذا حمِد الله.
ومِثلُ هذه الحقوقِ إذا قام بها النَّاسُ بعضُهم مع بعضٍ، تَزيدُ مِن الأُلفةِ والمودَّة، وتُزيلُ مِن القلوبِ والنُّفوس الضَّغائنَ والأحقادَ

Your Website Title

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *